المنتدى الرسمى لصوت الرملة بنها

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخى الزائر... ... أختى الزائرة
أهلاً بك عضوًا جديدًا ... وضيفًا كريمًا
معرفتك تسرنا... وتواصلنا معك يسعدنا
المنتدى الرسمى لصوت الرملة بنها

منتدى صوت الرملة بنها قليوبية forum soutelramla

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي اللَّه عنْهُما أَنَّ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كَان يقُولُ عِنْد الكرْبِ : « لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ ، وربُّ الأَرْض ، ورَبُّ العرشِ الكريمِ » متفقٌ عليه .
اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً .رواه ابن ماجه .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" دعوة النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت :" لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له ..صحيح الترمذي
موقع اخبارى مميز لطلاب قسم الاعلام ببنها ادخل ومش هاتندم
http://www.elgaras.com

اقسام المنتدى

اقسا م المنتدى

select language

أختر لغة المنتدى من هنا

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 315 بتاريخ 2012-06-09, 21:38

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 11151 مساهمة في هذا المنتدى في 7236 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 11730 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Bashar Farran فمرحباً به.

تصويت


    الشيخ احمد دسوقى هريدى فارس الكلمة بقرية الرملة والشيخ الذاهد

    شاطر

    عمرو دسوقى
    المدير العام للمنتدى الشيخ احمد دسوقى
    المدير العام للمنتدى  الشيخ احمد دسوقى

    عدد المساهمات : 1710
    نقاط : 66671965
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 24/10/2010

    الشيخ احمد دسوقى هريدى فارس الكلمة بقرية الرملة والشيخ الذاهد

    مُساهمة من طرف عمرو دسوقى في 2015-08-21, 05:39

    يعتبر الشيخ احمد دسوقى هريدى رحمة الله علم بارز من أعلام الدعوة الإسلامية، وإمام فرض نفسه، وحفر لها في ذاكرة التاريخ مكاناً بارزاً كواحد من كبار الخطباء و الائمة بقريتة (قرية الرملة) ، وكصاحب أول مدرسة وسطية فى مجال الدعوة الاسلامية بقرية الرملة . لدية اسلوبا سهلاً ميسوراً تتسابق إلى سماعه العوام قبل العلماء، والعلماء قبل العوام. كما كان اسلوبه الخطابى يناسب جميع المستويات والثقافات..كان رجل لا يتبع حزبا او تيار ا
    اجتمع له ما لم يجتمع إلا لقليل من النابهين؛ فهو إلى جوار إيمانه الصادق، مجاهد داعية، عاش لإسلامه وعقيدته ونذر حياته كلها لخدمته، وسخر قلمه وفكره في بيان مقاصده وجلاء أهدافه، وشرح مبادئه.
    نذكر الشيخ احمد دسوقى الذي افتقدنا بوفاته جرأته في الحق، وفهمه العميق لقضايا الأمة، ونظرته في تجديد الحياة، وما زلنا نفتقد الأخلاق التي أصَّلها، والعقيدة التي يسرها وثبَّتها بثقافتة العميقة وفكرة الواعى
    -النشأة والمنبت الفكري للشيخ احمد
    ولد الشيخ احمد دسوقى هريدى في قرية الرملة مركز بنها التابعة لمحافظة القليوبية في ( 28 مايو1975م)، ونشأ في أسرة كريمة، فكان جده الشيخ هريدى حافظا لكتاب الله وكذلك والدة .تربى الشيخ احمد في بيئة مؤمنة؛ فحفظ القرآن على يد والدة الشيخ دسوقى هريدى ولم يتجاوز عمره تسع سنوات ، وقرأ الحديث في منزل والده، ثم التحق بمعهد طحلة الاعدادى وبعده معهد بنها الدينى ، وظل به حتى حصل على الثانوية الأزهرية، ثم انتقل إلى القاهرة والتحق بكلية اللغة العربية بجامعة الازهر الشريف و تخرج عام 1997بتقديرعام جيد جدا مع مرتبة الشرف تم تعينة بالاوقاف فى عام 1999كامام وخطيب ومدرس فى مسجد النصرين ثم انتقل الى مسجد التقوى بقرية الرملة . كان الشيخ احمد متفوقا منذ الصغر وكان يحب القراءة كثيرا وينفق كل اموالة لشراء الكتب حتى استطاع ان يكون مكتبه بها 12000كتاب فى جميع المجالات .
    ظل الشيخ احمد دسوقى يعمل في مجال الدعوة منذ ان كان صغيرا حتى ذاعت شهرته بين الناس لصدقه وإخلاصه وفصاحته وبلاغته وكان الشيخ احمد دائمًا ما يذكر أهلَ الفضل بالفضل، ولو اختلف معهم، وكثيرًا ما يذكر فضل شيوخه عليه، وتأثره بهم، فكان متأثرا بالشيخ الشعراوى والشيخ الغزالى رحمة الله عليهم ,. كما عُرف عن الشيخ أنه كان رقيق القلب، سريع الدمعة، فربما قرأ آية من كتاب الله أثرت في مسيرته، أو حديثًا نبويًّا يرشده إلى تغيير سلوكه، أو بيتًا من الشعر تُمَجَّد فيه حضارة الإسلام، فيكاد يبكي على ما ضاع من حضارة الإسلام. وقد كان الشيخ احمد مقدرا لعلماء الأمة، ينهل من كل ما يراه خيرًا، ويكاد يُجَنُّ حين يسمع مَن لا فقه له ولا علم لة يفتى الناس بغير علم . وكان وزاهدا فى الدنيا فنراة دائما كان يقول ازهد الدنيا يحب الله وزهد فيما عند الناس يحب الناس
    فكان يرى أن عدم احترامنا لعلمائنا من دعائم سقوط حضارتنا، ويشيد بأن الأمم الأخرى تحترم أصحاب نظريات فارغة.. فما بالنا لا نحترم سادة الأمة من العلماء؟!
    خطب ودروس الشيخ احمد ومميزات اسلوبه :
    هذه وقفة سريعة للنظر في بعض خصائص الأسلوب عند الشيخ ـ رحمه الله ـ التي ميزت طريقته في التعبير عن قضايا الفكر الإسلامي المختلفة، وجعلت خطبة لها مذاق خاص، وطابع فريد بين كتابات الدعاة في هذا العصر.
    إن مما تنبغي الإشارة إليه أن الشيخ متأثر تأثراً كبيراً بأسلوب القرآن الكريم، فقد كان يتلوه آناء الليل وأطراف النهار، وكان يتحرى دائماً طرقه في دعوة الناس، ولقد كان ذلك سر جمال أسلوبه، ولطافة تعبيره.
    ومن الخصائص الأساسية المميزة لأسلوبه ما يلي:
    أولاً: الأسلوب الأدبي هو الأسلوب المفضل في خطب الشيخ، فهو يفضل عرض الأفكار بلغة أدبية مؤثرة، فيها عناصر الإقناع والإمتاع، ويسير على هذه الطريقة في جل ما يقدمه لجمهورة ، ولا يستخدم الطريقة السردية المباشرة إلا نادراً، وذلك لشد عقول القراء وقلوبهم إلى الأفكار التي ينوي غرسها في النفوس.
    ثانياً: يتميز أسلوبه بكثرة استخدام الصور الفنية، والأمثال المحسوسة، ذلك لتقريب الأفكار إلى النفوس، وعرضها في قوالب حية قريبة التناول، وواضح أن الشيخ قد استمد هذه الطريقة من القرآن الكريم، ومن السنة النبوية الشريفة.
    ثالثاً: يمتاز أسلوبه أيضاً بالتنويع المشوق، فهو يلون حديثه ويكثر من الأساليب التي لها قدرة على التأثير كالاستفهام والتوكيد والتعجب، ويستخدم القصة استخداماً جيداً، وكثيراً ما يتمثل بحوادث من الواقع، لتكون أبلغ في التأثير، وأكثر التصاقاً بالقضايا المثارة في هذا العصر.
    وبعد: فإن الشيخ «احمد دسوقى » ـ رحمه الله ـ مثال (نادر) للداعية المتخصص في هذا العصر، فقد جمع بين العلوم الشرعية والعلوم العصرية، واجتهد في تقديم الدعوة إلى الناس بلغة في الخطاب ممتعة، مما أكسبه احترام الناس، وبحق يمكن القول: إنه مثال فريد للداعية الذي وضع الأدب في خدمة الدعوة
    اتسمت خطب الشيخ احمد بالسهل الممتنع فكان يحاول ان يعالج قضايا الامة ويربطها بالدين والعلم
    منها نذكر
    1- تربية الله للخلق
    2- المواطنة
    3- الاخلاص فى العمل
    4- الامانة فى الاسلام
    5- الاسلام والاوضاع الاقتصادية
    6-تأملات فى الدين والحياة
    7- خواطر ايمانية فى الحج
    8- الحقد والنميمة
    9- حقوق الانسان بين تعاليم الاسلام
    10- النقاب
    11- التبرج
    12 - انفلوانزا الحنازير
    13- دور الشباب فى الاسلام
    14- الامامة
    15- فضل يوم الجمعه
    16 - تاريخ مصر الاسلامى
    17- المرأة فى الاسلام
    18- الله يتجلى فى خلقة
    19- الاخلاق الاسلامية
    20- بشارة الرسول فى التوراة والانجيل
    22- الصحة فى الاسلام
    23- وجعلنا من الماء كل شىء حى
    24- الاسلام دين ودولة
    25- المخدرات
    26- الرحمة
    27- حكم الكلب فى الاسلام
    28- عبقرية خالد بن الوليد
    29- عمر بن الخطاب
    30- سعد بن ابى وقاص
    31- اسكت يا كاذب
    32- الموروث الثقافى
    33- حرية التعبير عن الراى
    34- معاملة الاسلام لاهل الذمة
    36- مرج البحرين يلتقيان
    37- الغضب وعلاجة فى الاسلام
    38- دروس وعبر من فتح مكة
    39- وصف الرسول كانك تراه
    40- بنو قريظة
    وهناك الكثير والكثير من الخطب اللهم اجعلها فى ميزان حسناتة
    وفاتة
    توفي فضيلة الشيخ احمد دسوقى يوم الثلاثاء الموافق 20-8-2013م، ودفن بقرية الرملة عن عمر لا يتجاوز 37 عام وكان لوفاتة قصة عجيبة سنحكيها لكم فيما بعد فكان فى اخر حياتة دائما يذكر اسماء الصحابة دائما وبالاحص سيدنا عمر وسيدنا عثمان بن عفان . رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته، وحشرنا الله وإياه مع النبيين، والصديقين، والشهداء، والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً، والحمد لله رب العالمين.


    _________________
    عمرو دسوقى

    • ليست الالقاب هي التي تكسب المجد ... بل الناس من يكسبون الالقاب مجد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-25, 11:11