المنتدى الرسمى لصوت الرملة بنها

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخى الزائر... ... أختى الزائرة
أهلاً بك عضوًا جديدًا ... وضيفًا كريمًا
معرفتك تسرنا... وتواصلنا معك يسعدنا
المنتدى الرسمى لصوت الرملة بنها

منتدى صوت الرملة بنها قليوبية forum soutelramla

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي اللَّه عنْهُما أَنَّ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كَان يقُولُ عِنْد الكرْبِ : « لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ ، وربُّ الأَرْض ، ورَبُّ العرشِ الكريمِ » متفقٌ عليه .
اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً .رواه ابن ماجه .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" دعوة النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت :" لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له ..صحيح الترمذي
موقع اخبارى مميز لطلاب قسم الاعلام ببنها ادخل ومش هاتندم
http://www.elgaras.com

اقسام المنتدى

اقسا م المنتدى

select language

أختر لغة المنتدى من هنا

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 315 بتاريخ 2012-06-09, 21:38

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 11151 مساهمة في هذا المنتدى في 7236 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 11730 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Bashar Farran فمرحباً به.

تصويت


    فوائد الهدوء

    شاطر
    avatar
    asmaa

    عدد المساهمات : 119
    نقاط : 233
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/06/2011

    فوائد الهدوء

    مُساهمة من طرف asmaa في 2012-04-29, 10:25


    [b]والفضائل المرتبطة به



    فوائد الهدوء

    فى
    التعامل مع الناس, الطريقة الهادئة أكثر تأثيراً فى النفس وتأتى بنتائج
    مقبوله, بعكس الطرق العنيفة التى تأتى بردود فعل سيئة. لذلك فالانسان
    الهادئ محبوب من الناس, يساعدهم هدوءه على قبول كلامه.

    وفى الحياة العملية الشئ الذى يُعمل فى هدوء, يأتى بنتائج أفضل..
    *
    غير أن بعض الناس طبيعتهم نارية. أينما يحلّ الواحد منهم, يحلّ معه التوتر
    والغليان, ويسبقه ضجيجة. هو عبارة عن شعلة متقدة, حيثما ألقيت أشعلت
    وأحرقت, وتفجّر منها الشرار. والشخص النارى نظراته من نار, كلماته قذائف,
    وطلباته أوامر لا تقبل التأجيل.

    هذه الطبيعة الثائرة, إن وجدت هادئاً تثيره. أما الطبيعة الهادئة فإن وجدت ثائراً تهدئه.



    ***

    *
    الشخص الهادئ الأعصاب لا ينفعل بسرعة. وربما لا ينفعل أيضاً ببطء. إنه
    كالجبل الراسى , تعصف به الرياح وهو راسخ. أو هو كالجنادل الستة التى تعترض
    النيل فى أقصى الجنوب, مهما عصفت بها الأمواج تبقى هادئة فى مكانها, لا
    تتأثر ولا تتزحزح…

    أما الإنسان الثائر الأعصاب, فأنه ينفعل بسرعة ويثور ويصخب, وربما لأتفه الأسباب أو بغير ما سبب. لمجرد شكوكه الداخليه وتصوراته!
    بعكس الإنسان الهادئ, فهو قوى, تعجزالأسباب الخارجية عن أن تثيره.
    بل
    تستطيع أعصابه القوية أن تصمد أمامها. وهكذا ينال إعجاب الناس. بينما
    الثائر الصاخب: مهما ثار وضج، وشتم وهدّد، وبدأ وكأنه يخيف غيره، فإنه لا

    ينال احترام أحد. ثورته تدل على ضعفه وعلى عدم قدرته فى ضبط نفسه...



    ***
    *
    غير الهادئ: أقل كلمة تعكره, وأقل تصرف يثيره. وربما تحاربه رغبة فى
    الأنتقام وفى الدفاع عن نفسه, وفى إثبات وجوده وحماية كرامته. فيثور ولا
    يصل إلى نتيجة, بل تسوء حالته. وفى كل حال يخسر المواقف, وتُمسك عليه
    أخطاء...




    ***

    * أما الإنسان الهادئ, فإنه بالجواب اللين يصرف الغضب, ويمكنه أن يهدئ مناقشه مهما كان ثائراً...
    ودائماً
    الإنسان الهادئ هو الأقوى... لأنه أستطاع أن يتحكم فى أعصابه وفى ألفاظه.
    ولأنه ارتفع فوق مستوى الإثارة فلم تقوَ عليه. وأيضاً لأنه- فى هدوئه-
    يمكنه أن يتحكم فى الموقف, وأن يدير الحوار بغير إنفعال.

    *
    انظروا إلى السماء فى هدوئها. وكذلك الملائكة وكيف ينفذون أوامر الله فى
    هدوء عجيب. وكيف يعلمون فى حراستنا وحفظنا بهدوء كامل حتى أننا لا نشعر بهم
    ولا بعملهم...! وانظروا أيضاً كيف كان الشهداء هادئين أثناء استشهادهم,
    يستقبلون الموت فى هدوء وبكل فرح, لملاقاة الرب...




    ***

    *
    أيضاً القلب الهادئ يتمكن من العمل الروحى, فى الصلاة والتأمل والقراءة
    والتسبيح. أما إذا فقد القلب هدوءه, فإنه لا يقدر على التأمل. وإن حاول
    الصلاة تسرح أفكاره وتطيش. وإن قرأ كتاباً لا يمكنه أن يركزّ ويفهم
    ويتابع... لأجل كل هذا كان النُساك والرهبان يبحثون عن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والسكون. لأنه فى الجو الهادئ, وفى المكان الهادئ, البعيد عن الصخب والضوضاء, يمكنهم أن يمارسوا عملهم الروحى...




    ***

    فضائل ترتبط بالهدوء


    * [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] له علاقة بالمحبة, يأخذ منها ويعطيها:
    فالإنسان
    المحب يكون هادئاً فى علاقته مع الناس. لا يثور عليهم, ولا يمتد ولا يشتد.
    أما الكراهية فإن دخلت إلى قلب شخص, تكون كالبركان الثائر الذى لا يهدأ.
    تريد أن تنتقم وأن تحطم. ولا تهدأ حتى تنفذ ما تريد, وتنفّس عما فى داخلها.

    والعالم يحتاج إلى الحب والهدوء, لكى يحل مشاكله. يحلها بالتصالح وليس بالتصارع. ففى [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وبالهدوء, يمكن أن يتلاقى الناس مهما اختلفت افكارهم, ليحلوا مشاكلهم فى هدوء الحوار المشبع بالحب.
    أما إن اختفى الهدوء, فإن الحب يختفى معه. إذ لا تبقى المحبة مع التشويش والصخب والضوضاء, والحدة فى الصوت, والشدة فى التصرف...



    ***

    * لهذا ترتبط فضيلة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بفضيلة السلام أيضاً
    فالإنسان
    الهادئ يكون على الدوام مسالماً. كان أن المسالم يكون بطبيعته هادئاً.
    الهادئ لا يخاصم ولا يصيح, ولا يسمع أحد فى الشوارع صوته. لذلك يعيش مع
    الناس فى سلام, لأنه لا يتشاجر مع أحد, ولا يحلّ مشاكله بالعنف, بل
    بالهدوء.

    إن
    السلام قد يُفقد بين عنيف وعنيف. ولكنه لا يُفقد بين عنيف وهادئ. لأن
    الهادئ يحتمل العنيف. كما أن النار لا تطفئها النار, بل يطفئها الماء...
    فإن كان الهادئ يستطيع بهدوئه أن يطفئ نار العنفاء. فكم بالأولى يكون
    السلام بين اثنين هادئين. كذلك فإن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] مظهر يعبرّ عن السلام الداخلى فى الشخص الواحد.




    ***

    * والعلاقة بديهية بين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والوداعة.
    لأن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    هو فرع من فروع الوداعة, حتى أن اسميهما يتبادلان المواقع. فحينما نتكلم
    عن الهادئ نتكلم عن الوديع. وحينما نتكلم عن الوديع نتكلم عن الهادئ. والذى
    يفقد هدوءه, بلا شك يفقد وداعته...




    ***

    * هناك علاقة أيضاً بين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والعمق:
    فالإنسان الهادئ يمكنه أن يصل إلى العمق. ومن يصل إلى العمق, يصير عميقاً. وهنا يحضرنى عبارة قالها أحد الآباء الأدباء الروحيين وهى:
    "عندما رمى بى الله حصاة على بحيرة الحياة, أحدثت فقاقيع على سطحها ودوائر لا حصر لها. ولكننى حينما وصلت إلى القاع صرت هادئاً".
    حقاً
    إن السطحيين يحاولون أن يحدثوا فقاقيع على سطح الحياة ودوائر لا حصر لها.
    ولكنهم إن وصلوا إلى العمق يصيرون هادئين... وهكذا من يصل إلى نضج الحياة
    وإلى عمق الفكر وعمق الروحيات.

    أما الإنسان السطحى غير العميق, فلا يكون هادئاً, بل يجول باحثاً عن ذاته, أو محاولاً أن يحقق ذاته, هنا وهناك.



    ***

    * والهدوء يتعلق أيضاً بالإيمان والتسليم
    الذى
    يحيا حياة الإيمان, يعيش فى هدوء قلبى, شاعراً أن حياته فى يدىّ الله
    الحانيتين. لذلك لا يقلق أبداً ولا يضطرب. وإن حاقت به مشكلة يثق بأن الله
    لابد سيحلها, وينتظر الرب فى هدوء. وبالأيمان يقول "كله للخير". وإن أتعبته
    الضيقات إلى حين, يقول "مصيرها أن تنتهى". فيهدأ قلبه ويستقر.

    كما أن الذين يحيون فى الإيمان, لا يكونون سبباً فى تعكير هدوء غيرهم
    [/b]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-25, 11:10