المنتدى الرسمى لصوت الرملة بنها

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخى الزائر... ... أختى الزائرة
أهلاً بك عضوًا جديدًا ... وضيفًا كريمًا
معرفتك تسرنا... وتواصلنا معك يسعدنا
المنتدى الرسمى لصوت الرملة بنها

منتدى صوت الرملة بنها قليوبية forum soutelramla

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي اللَّه عنْهُما أَنَّ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كَان يقُولُ عِنْد الكرْبِ : « لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ ، وربُّ الأَرْض ، ورَبُّ العرشِ الكريمِ » متفقٌ عليه .
اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً .رواه ابن ماجه .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" دعوة النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت :" لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له ..صحيح الترمذي
موقع اخبارى مميز لطلاب قسم الاعلام ببنها ادخل ومش هاتندم
http://www.elgaras.com

اقسام المنتدى

اقسا م المنتدى

select language

أختر لغة المنتدى من هنا

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 315 بتاريخ 2012-06-09, 21:38

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 11151 مساهمة في هذا المنتدى في 7236 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 11730 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Bashar Farran فمرحباً به.

تصويت


    ميدان التحرير تاريخ ومواقف

    شاطر
    avatar
    sla7
    مدير الادارة
    مدير الادارة

    عدد المساهمات : 2887
    نقاط : -2147483186
    السٌّمعَة : 65
    تاريخ التسجيل : 10/11/2010
    الموقع : http://www.tvquran.com/

    ميدان التحرير تاريخ ومواقف

    مُساهمة من طرف sla7 في 2011-04-16, 19:26


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ميدان التحرير تاريخ ومواقف

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    منذ 200 عام، كانت منطقة وسط البلد وميدان التحرير في القاهرة عبارة عن مستنقعات،
    يغمرها النيل في مواسم الفيضان، ثم ينحسر ليترك بركاً متناثرة تتحوّل موطناً للذباب ومصدراً للأمراض،
    على رأسها الكوليرا، إلى أن قرر الخديوي إسماعيل رائد الانبهار بالحضارة الغربية، إعادة تخطيط وبناء مدينة في منطقة المستنقعات.




    الخديوي اسماعيل

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    مدينة قرر من البداية أن يمنحها اسم باريس الشرق، ويستورد المهندسين ليصمّموها بشكل يحاكي العاصمة الفرنسية،
    ولهذا فالتخطيط الأولي لميدان التحرير هو ذاته تخطيط ساحة شارل ديغول في باريس
    ، وغدت المنطقة أبهج مناطق القاهرة، وأكثرها عمراناً وسكنها الأمراء والأغنياء.

    ومع انتهاء أعمال بنائه، اتخذ الميدان اسم ميدان «الإسماعيلية**، نسبة إلى الخديوي،
    قبل أن يطلق عليه منذ الخمسينيات «ميدان التحرير**، بعدما ارتبط بالحراك والوعي السياسي المصري.

    ومنذ ظهوره بشكله الحديث في نهايات القرن التاسع عشر،
    ضم الميدان ما يعرف باسم ثكن قصر النيل في الجيش المصري،
    التي شكلت طلائع الثورة العرابية التي قادها أحمد عرابي في عام 1882 ضد القصر
    حيث ظهرت العبارة الأيقونة للوعي السياسي المصري
    «لقد خلقنا الله أحراراً ولن نستعبد بعد اليوم**.

    انتهت ثورة عرابي بسبب تعاون القصر والقوى الاستعمارية الإنكليزية،
    وظهر في الطرف الثاني من الميدان من جهة الكورنيش ما يعرف بثكن الإنكليز التي هدمت،
    وأنشئ مقرّ جامعة الدول العربية الحالي بعد خروج الاستعمار الإنكليزي.

    ومع بداية القرن العشرين، كانت الكثافة السكانية ترتفع في منطقة الميدان وتقتحمها عائلات الطبقة الوسطى،
    بعدما كانت حكراً على رجال القصر وعليّة القوم من الجيش.
    وفي عام 1900، افتتح المتحف المصري عند مدخل الميدان من جهة شارع رمسيس،
    كما نقلت مقارّ أبرز مؤسسات الدولة المصرية الوليدة لتحيط بالميدان من كل اتجاه،
    بداية من المؤسسة الصحية (القصر العيني) في جنوب الميدان،
    وحتى المؤسسات المالية والإدارية والأوقاف في شرق الميدان من جهة حي السيدة زينب،
    إلى جانب وجود عدد كبير من الشوارع المؤدية إلى ميدان العتبة،
    مركز الحركة التجارية الأول في قلب القاهرة.
    كل هذه الأمور أكسبت الميدان وجوداً حيوياً ومركزياً في المدينة.
    فهو نقطة ارتكاز لجميع خطوط المواصلات ومعظم سكان القاهرة يمرّون عبره يومياً.
    ولهذا، كان الميدان البقعة المفضّلة للتظاهرات السياسية لسهولة الوصول إليه وتجمع الناس عنده،
    حيث شهد الميدان الكثير من التظاهرات القوية في القرن العشرين، بدايةً من تظاهرات ثورة 1919،
    حتى خروج أول تظاهرة تطالب بسقوط الملك فاروق في عام 1946.
    وبعد سيطرة الجيش على مقاليد الحكم في تموز 1952،
    شهد الميدان واحدة من أقوى الثورات المؤيدة له،
    لكنها في الوقت نفسه سلّطت الأضواء على أهمية الميدان
    وخطورة التظاهرات فيه.

    سنوات مرّت قبل أن تتسبّب هزيمة 1967 بعودة المصريين إلى الميدان. وعلى استحياء،
    بدأت التظاهرات تتجه إلى الميدان للمطالبة بمحاكمة المسؤولين عن الهزيمة، وضرورة الثأر واستعادة الأرض.
    لكن
    في عام 1972، تدفقت تظاهرات طلبة الجامعة وغيرهم من فئات الشعب على
    الميدان، مطالبةً الرئيس أنور السادات بإنهاء حالة اللاحرب واللاسلم.

    كانت تظاهرات 1972 هى الأكبر والأقوى، حيث تمكن المتظاهرون من تحرير الميدان من قوات الأمن والاعتصام بداخله.
    لم تستطيع قوات الأمن فضّ الاعتصام إلا بمجزرة عنيفة لا تزال حاضرة بقوة في أذهان كل من حضروها.
    وكان الميدان وكل من حضروا تلك التظاهرة عناصر الإلهام الأساسية التى استمدها أمل دنقل في قصيدته الشهيرة «الكعكة الحجرية**.
    أما في عهد حسني مبارك،


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    فابتعد الميدان عن المتظاهرين، وعملت السلطات الأمنية طوال عقود طويلة على الحفاظ عليه تحت سيطرتها،
    وعدم التنازل عنه تحت أي ظرف للمتظاهرين الذين تقوقعوا لسنوات أمام سلّم نقابة الصحافيين وأسوار مجلس الشعب.
    ربما يكون الاستثناء الوحيد بعض التظاهرات التى ترضى عنها السلطة وتكون في الغالب لدعم القضية الفلسطينية،
    أو للاحتفال بالفوز بكأس أفريقيا.
    لكن في عام 2003 خرج الوضع في ميدان التحرير عن سيطرة أمن مبارك للمرة الأولى،
    حيث وصل عدد المتظاهرين والرافضين للحرب على العراق إلى أكثر من خمسين ألف شخص،
    ولم تنجح قوات الأمن في تفريقهم إلا بخراطيم مياه عربات الإطفاء، وفرق الكارتية والبلطجية المتنوعة.

    والان في 25 من يناير 2011 عاد الشعب للتظاهر من جديد

    في ارض ميدان التحرير مطالبين باسقاط النظام

    تستمر التظاهرات الي وقتنا الحالي

    وميدان التحرير شاهد علي الاحداث



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    _________________


    اجعل عملك لله إذن فلن تغضب أو تتعب أبداً فالأجر كله من الله وليس من البشر وتذكر
    ( ما عندكم ينفذ وما عند الله باق )
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    sla7
    مدير الادارة
    مدير الادارة

    عدد المساهمات : 2887
    نقاط : -2147483186
    السٌّمعَة : 65
    تاريخ التسجيل : 10/11/2010
    الموقع : http://www.tvquran.com/

    رد: ميدان التحرير تاريخ ومواقف

    مُساهمة من طرف sla7 في 2011-04-16, 19:27


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    تاريخ ميدان التحرير

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الميدان
    أساسا كان اسمه ميدان الإسماعيلية وذلك نسبة للخديوي إسماعيل الذي كان
    مغرما بالعاصمة الفرنسية باريس وأراد أقامة ميدان في القاهرة على شاكلة
    ميدان الشانزليزية. وظل الميدان يحمل أسم ميدان الإسماعيلية الذي أصبح
    ساحة للمظاهرات الوطنية ضد الإحتلال البريطاني وخصوصا أن معسكرات الجيش
    الإنجليزي كانت مقامة في هذا الميدان محل فندق الهيلتون المقام حاليا.

    وفي
    السنوات الأخيرة من عهد الملك فاروق تم البدء في إنشاء المجمع الإداري
    المعروف بمجمع التحرير حاليا وهو ذلك المبني المعقد الكبير الذي يشمل
    عشرات الحجرات ويمثل نموذجا للبيروقراطية المصرية. كما تمت أقامة قاعدة
    رخامية في وسط الميدان أستعدادا لوضع تمثال للخديوي اسماعيل عليها.

    بعد
    قيام الثورة في 23 يوليو 1952 تم تغيير أسم الميدان من ميدان الإسماعيلية
    إلى ميدان التحرير كناية على التحرر من أسرة محمد على وإلي التحرر من
    الإستعمار البريطاني. وتم الإبقاء على القاعدة الرخامية في وسط الميدان
    بدون أن يقام عليها تمثال الخديوي إسماعيل.

    في
    25 يناير 1952 وقبل قيام الثورة بستة أشهر شهد ميدان التحرير حريق القاهرة
    الذي أدي إلى أحتراق عدد هائل من المباني التاريخية الأثرية مثل فندق
    شيبرد القديم.

    وفي نوفمبر 1956 وبعد العدوان الثلاثي على مصر تحول الميدان إلى مكان التجمع الرئيس للمصريين للحشد والتطوع ضد الإحتلال في بورسعيد.
    وفي عام 1964 شهد ميدان التحرير أنعقاد أول مؤتمر قمة عربي في مبني الجامعة العربية الذي اصبح أحد المعالم الرئيسية للميدان.
    وفي
    9 يونيو 1967 وعندما قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر التنحي عن منصبه
    بعد نكسة الهزيمة في 5 يونيو من ذلك العام أنطلقت حشود هائلة من الناس إلى
    الميدان ترفض قرار التنحي وتتوجه منه إلى مقر إقامة عبد الناصر في منشية
    البكري لإثنائه عن التنحي.

    وفي
    سبتمر 1968 شهد الميدان مظاهرات عارمة وخصوصا من الطلاب والشباب ضد
    الأحكام التي صدرت ضد المسئولين عن هزيمة 1967 وطالبوا بالمزيد من الحرية
    والديمقراطية مما دعا عبد الناصر إلى اصدار ماسمي ببيان 30 مارس 1968.

    وقبل
    وفاة عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970 شهد ميدان التحرير إنعقاد واحد من أشهر
    مؤتمرات القمة العربية والذي أنعقد في فندق الهيلتون الموجود في الميدان
    والذي خصص لفض الإشتباك بين الملك حسين والمقاومة الفلسطينية .

    و
    بعد أن تولي أنور السادات وبالتحديد في يناير 1972 شهد الميدان أكبر
    المظاهرات الطلابية من جامعة القاهرة ضد أنور السادات. فقد قام الشباب
    سيرا على الأقدام من الجامعة إلى كوبري عباس وحتي شارع القصر العيني
    متهمين السادات بالنكوص بعهده في شن حرب اسرائيل ردا على عدون 1967. وكان
    السادات قد وعد أن يكون عام 1971 هو عام الحسم العسكري مع اسرائيل.

    وفي
    أكتوبر 1973وبعد عام واحد من الثورة ضد السادات شهد الميدان من جديد أكبر
    حشد ولكن هذه المرة لتحية السادات بعد حرب 1973 وعندما كان قادما لإلقاء
    خطاب "النصر" أمام مجلس الشعب.

    إلا
    أن نفس هذا الميدان الذي شهد ثورة على السادات في 1972 ثم الهتاف للسادات
    في 1977 عاد وثار مرة أخرى ضد السادات في يناير 1977 عندما تم رفع عدد
    كبير من السلع الأساسية جعلت الكل يثور في حالة هياج وكان ميدان التحرير
    هو الشرارة الأولي.

    وعندما
    جاء حسني مبارك للسلطة في عام 1981 لم يشهد الميدان أحداث جسيمة . ولكن في
    عام 1990 تمت إزالة القاعدة الرخامية الشهيرة في الميدان والتي تظهر في
    العديد من الأفلام المصرية القديمة وتتوسط الميدان وتحيط بها حديقة من كل
    جانب. وقد تمت إزالتها لإنشاء مترو أنفاق القاهرة وبذلك أختفي أحد المعالم
    الرئيسية للميدان.

    وعندما
    أندلعت الحرب ضد العراق وتم غزو بغداد في ابريل 2003 أشتعلت المظاهرات
    وكان ميدان التحرير هو أكبر تجمع لأكبر مظاهرة. ومنذ ذاك الوقت وأنفتحت
    الشهية للمظاهرات التي نظمتها حركات مثل كفاية و 6 ابريل في كل المناسبات.
    إلى أن جاء الإنفجار الأكبر في 25 يناير 2011.





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    _________________


    اجعل عملك لله إذن فلن تغضب أو تتعب أبداً فالأجر كله من الله وليس من البشر وتذكر
    ( ما عندكم ينفذ وما عند الله باق )
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-17, 23:13